الرئيسية . إبداعات . جديد منظومتنا التربوية . حوارات

الأحد، 22 أبريل، 2012

tفوز مستحق لفريق الوداد السرغيني لكرة اليد على فريق جمعية مراكش



أجريت صبيحة يومه الأحد 22 أبريل 2012 ؛ بالقاعة المغطاة بقلعة السراغنة ، مقابلة في كرة اليد مؤجلة عن الدورة الأولى القسم الأول شطر الجنوب ؛ المقابلة دارت بين فريق الوداد السرغيني لكرة اليد wask وفريق جمعية مراكش .



   انتهى الشوط الأول لصالح الزوار بفارق هدف واحد 7 مقابل 6 ؛ بداية الشوط الثاني كان ايقاعها مختلف تماما عن الشوط الأول بحيث كان سريعا في تمرير الكرات وفي حركة اللاعبين ؛ الشيء الذي أربك أوراق مدرب جمعية مراكش إبراهيم مسرور ؛ بحيث أصبح فارق الأهداف بين ثلاثة وأربعة أهداف ؛ ولقد برز في هذه المقابلة في الفريق السرغيني كل من اللاعب فرحات ياسين وحكيم متوكل والحارس اخنيبة يوسف أستاذ التعليم الإبتدائي بمجموعة مدارس أولاد بوعلي ؛ وامتاز أيضا من الفريق المراكشي كل من اللاعبين تاج الدين عبدالصمد وسعيد أصودي . 


 المقابلة للأسف تتبعها جمهور قليل لايعكس بالطبع المستوى الذي يجب أن تكون عليه رياضة كرة اليد ؛ ومع ذلك استمتع هذا الجمهور بلقطات رائعة أقل ما يقال عنها بأنها لقطات احترافية ؛ ليعلن الحكمان عن نهاية المقابلة بفوز مستحق للفريق السرغيني بحصة 26 مقابل 20 أي بفارق 6 أهداف .
 وفي مايلي ارتسامات كل من المدربين أولا ابراهيم مسرور عن فريق جمعية مراكش ، التصريح الثاني لمدرب الوداد السرغيني 

video
video

شاركنا برأيك وأضف تعليقا

الأربعاء، 18 أبريل، 2012

حي الفرح بالرباط دولة في قلب مدينة



كثيرة هي الأحياء التي تشبهه بالمغرب ؛ وكثيرة أيضا الأحياء التي تشبهه في العالم ، حي الفرح أو دوار الحاجة أو دوار كريسطال أو DH كما يحلو لمعظم شباب الحي أن ينادونه 
  ساكنة هذا الحي تتجاوز 85 ألف نسمة حسب إحصائيات 2004 ، حي بهذا العدد من السكان معاناة ساكنته اليومية لاتنتهي أبدا ، ففي كل يوم قصة وفي كل قصة مأساة ووراء كل مأساة غياب الأمن ؛ فالمواطن في هذا الحي لايشعر بالأمن مادام حيه بهذا الكم الهائل من السكان لايتوفر على دائرة واحدة للأمن ؛ فدوار الحاجة وحده يشكل نقطة سوداء لدى الشرطة والأمن على مستوى الوطن ؛ صحيح أن الإدارة العامة في أواسط التسعينيات سعت بكل جهدها من خلال برنامج المقاربة الأمنية أن تتواجد من خلال دائرتين أمنيتين داخل هذا الدوار ؛ إلا أن هاتين الدائرتين لم تعمرتا أكثر من السنة ؛ أما بنايتهما فقد أصبحتا أطلالا تشهد على فشل هذه المقاربة .


 ففي هذا الحي الأكثر ازدحاما في المغرب لا تتوفر فيه أية إدارة فقط مستوصف صغير ودار للولادة ومدرستين ابتدائيتين وإعدادية واحدة ويتيمة ؛ مسجد واحد لايستوعب مصليه ؛ ثلاثة صيدليات وخمسة مقاهي أغلبها تستهلك فيها مادة المخدرات وتمارس فيها القمار؛ مقاطعة واحدة ودار للشباب .
  أما نواقص هذا الحي فهي كثيرة وعلى سبيل المثال لا الحصر نذكر غياب مركز بريدي  وغياب مصرف بنكي وكلاهما يشكلان أمرا عسيرا على فئة كبيرة من المتقاعدين الذين يضطرون إلى قضاء أغراضهم في أحياء أخرى ؛ كل أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة لا يجوبون شوارع هذا الدوار والسبب واحد هو مخافة التعرض للسرقة والإعتداء ؛ الغريب في الأمر أن هذا الحي بالإضافة إلى سكانه من أولاد لبلاد فقد فتح دراعيه لفئة كبيرة من الأفارقة من النيجر والكاميرون والسينغال ومالى وغانا والسيراليون والبنين ، أفارقة من كل افريقيا ، أفارقة استوطنوا هذا الحي بشكل ملفت للنظر بل منهم من اشترى منزلا ومنهم من تزوج وأصبحت له عائلة .


إن مطالب سكان هذا الحي تكاد تجتمع على مطلب واحد وهوغياب الأمن ؛ الشيء الذي شجع على السرقة جهارا نهارا وليلا ؛ كما يطالب السكان بضرورة توفر الحي على مركز بريدي تصرف فيه معاشاتهم .

شاركنا برأيك وأضف تعليقا

الجمعة، 6 أبريل، 2012

انفراد : الأكاديمي محمد أوباقي في حوار حول البرمجة اللغوية العصبية



عندما تجالسه تتمنى أن يطول حديثك معه ؛ لأنك ستكون أنت الرابح لأن الحديث معه يدر عليك معلومات جديدة كنت تفتقدها ، وعندما يسترسل في الحديث تتمنى أن لا يتوقف عن كلام ، ذاك باختصار شديد الأستاذ والأكاديمي محمد أوباقي الذي له من الشواهد والدبلومات ما يفوق عدد أصابع يديه الإثنتين ؛ نشأ يتيما من جهة الأم وهو مازال طفلا ؛ في حياته يشكل الأب كل شيء جميل بالنسبة إليه .
   في هذا الحديث نستكشف معا الحياة العلمية والعملية لمحمد أوباقي .


- س / - من يكون الأكاديمي محمد أوباقي ؟
- ج   / - محمد أوباقي من مواليد 11 / 09 / 1961 بالدارالبيضاء وفيها كانت دراستي الإبتدائية ؛ الإعدادي كان بمدينة سيدي بنور والثانوي بمدينة اليوسفية والجامعي بمدينة مراكش ؛ بدأت دراستي العلمية في مادة الجيولوجيا ، علما أن أصدقائي الذين كانوا يدرسون معي كانوا ينتظرون مني اختيار العلوم الرياضية أو علوم الفيزيائية لتفوقي فيهما حاصل على دبلوم الدراسات المعمقة في علم الجيولوجيا من المغرب ، وعلى دبلوم السلك الثالث في علوم الجيولوجيا من ماليزيا ؛ اخترت اختصاصات أخرى تتعلق بالطب الطبيعي الذي يعرف بالطب التكميلي حصلت فيه على شهادة الماستر. وعن التكوين الذاتي أيضا لدي شهادة ميتريز في البرمجة اللغوية العصبية من كندا وفرنسا ؛ بالإضافة إلى شهادة أخرى في الطب الطبيعي التي تعتمد على الخريطة المرسومة في العين التي من خلالها يمكن الوصول إلى الأمراض التي تتعلق بالشخص .
- س / - أعلم أنك كنت أستاذا جامعيا بالجمهورية الإسلامية الموريطانية ؛ حدثنا عن هذه التجربة ؟
- ج / - بعد أن أكملت دراستي الجامعية في سنة 1989؛ طلب مني أن أملأ اسثمارة تخص الخدمة المدنية فطلبت الخدمة العسكرية ؛ ساعتها كانت موريطانيا في حاجة ماسة إلى أساتذة في مادة الجيولوجيا ، فأرسلوني في إطار التعاون بين البلدين لقضاء سنتين من الخدمة العسكرية إلى موريطانيا بصفتي مدنيا وليس عسكريا ؛ وكنت في تلك المرحلة تحت وصاية السفارة المغربية بموريطانيا وهي التي اقترحت علي تدريس مادة الجيولوجيا بكلية العلوم التقنية ؛ فقبلت الدعوة ولما انتهت مدة سنتين طلبت مني عمادة الكلية التعاقد معها لمدة ثلاث سنوات وكان لها ذلك .
- س / - وماذا عن تجربتك بماليزيا ؟
- ج / - قبل ماليزيا كانت لي تجربة في مصر لقد درست أيضا في مصر في الجامعة الأمريكية بالقاهرة لمدة سنة ؛ والسبب في ذلك هو أني ذهبت إلى مصر فقط للحصول على تأشيرة الدخول إلى أستراليا؛ بحيث تعرفت وأنا في موريطانيا على بعثة علماء أستراليين من مدينة perth فاشتغلنا معا واقترحوا علي زيارة بلدهم لتطوير مستواي العلمي في الجيولوجيا بأكبر المختبرات الجامعية بمدينتهم ، لهذا ذهبت إلى مصر للحصول على التأشيرة ولأن الحصول على هذه الأخيرة يتطلب وقتا كبيرا ؛ ففكرت في البحث عن عمل فكانت الجامعة الأمريكية بمصر هي من قبلت ملف ترشيحي لمدة سنة ، في الأخير لم أحصل على هذه التأشيرة لأنهم طلبوا مني تقديم شهادة أمنية في كل دولة أقمت فيها أكثر من ستة أشهر؛ هو بالنسبة إلي شرط تعجيزي لأنه علي زيارة مجموعة من الدول في إفريقيا وأوربا وآسيا وكندا لأجل هذه الشهادة لهذا صرفت النظر نهائيا عن أستراليا .


- س / - وماذا تقول عن تجربتك بماليزيا ؟
- ج / - التحقت بها في سنة 1999 وبقيت فيها إلى غاية سنة 2001 عملت أستاذا بالجامعة العالمية الإسلامية بالعاصمة كوالالمبور؛ في مادة علم المصطلحات العلمية ؛ وسبب ذهابي إلى ماليزيا هو إعلان قرأته بجريدة الشرق الأوسط تطلب فيه ماليزيا أساتذة في نفس تخصصي ؛ أرسلت لهم جميع بياناتي المعززة بنسخ من شواهدي فقبلوا ملفي وأرسلوا في طلبي ، وهنا لابد من شكر الدكتوروالأستاذ الجامعي مصطفى تاج الدين  هو من احتضنني ويسر لي بعد الله تعالى كل أمور الإستقرار بهذا البلد الجميل فاغتنمت وجودي هناك فأكملت دراستي العليا فحصلت على ديبلوم السلك الثالث في البرمجة اللغوية العصبية .
- س / - مامعنى البرمجة اللغوية العصبية ؟
- ج / - أول شيء فالبرمجة اللغوية العصبية تم اكتشافها سنة 1970 من قبل أستاذين الأول في مادة اللغة ويسمى " جون كراندر " والثاني أستاذ في المعلوميات والرياضيات ويسمى " ريتشارد بينكلير" والسبب في اكتشاف هذا العلم جاء من خلال طرح سؤال وهو كيف يعقل أنه في مجال ما هناك متميز وغير متميز أي ما الذي يخلق لنا الفرق في نفس الإختصاص ؟ فبحكم الدراسة والأبحاث توصلوا إلى أن هناك علاقة ما بين العطاء وما بين البرمجة العصبية للشخص .
- س / - هل تعني أن البرمجة اللغوية العصبية هي كيف يجب أن يفكر ويتكلم ويعتقد الإنسان ؟
- ج / - هذا صحيح ؛ فهي تشمل جميع هذه الصفات ولكن الأساس فيها هو أنها تحاول بناء الشخصية الإيجابية ؛ ففي البرمجة اللغوية العصبية لا وجود لكلمة ومصطلح إخفاق أو فشل .
- س / - هل صحيح أننا نحتاج إلى برمجة أنفسنا ايجابيا حتى نكون سعداء ناجحين ؟
- ج / - نعم بكل تأكيد ؛ فالإنسان يجب أن يضع في فكره اعتقادا يظن أنه سيسلكه بشكل ايجابي بمعنى أنك إذا أردت أن تصنع من حياتك حياة ايجابية وكلها تقدم نحو الأمام فباستطاعتك أن تصل إلى ذلك ؛ وإذا أردت أن تصنع منها فشلا فابستطاعتك أيضا أن تفعل ذلك . والخلاصة هو أنك أيها المرء يمكن أن تبرمج نفسك على ما تحب وأيضا على ما تريد .
- س / - هل ممكن أن تحدثنا عن البرمجة السلبية والإيجابية للذات ؟ 
- ج / - البرمجة السلبية والإيجابية للذات ؛ فالذات قطعا لا نعني بها الجسم ولكن نعني بها الفكر ؛ ونعني بها السلوكيات وهي أن الإنسان الإيجابي عندما يقع في مشكل ما ، فهو لا ينظر إلى الجانب السلبي فيه وإلى التدمروالفشل  بل ينظر إلى الجانب الإيجابي الذي يعني التحدي .
- س / - جوابك يدفعنا إلى سؤال آخر وهو ماذا عن تقنيات البرمجة اللغوية العصبية ؟
- ج / - أولا فتقنياتها هي تقنية فردية ، وهي أن كل شخص يتلقى الخطوات العريضة للبرمجة اللغوية العصبية وهي خطوط يجب أن يكيفها الشخص مع إمكانياته ومع شخصيته أو ما يصطلح عليه بالتحفيز الذاتي والتحفيز الميكانيكي .
- س / - لماذا علم البرمجة اللغوية العصبية دخل إلى المغرب جد متأخرا ؟
- ج / - سؤال وجيه ؛ بعد 42 سنة وإلى الآن لا يوجد بالمغرب مؤطرين للبرمجة اللغوية العصبية ، فقط هذه السنة سيزور المغرب مؤطرين اثنين واحد من ايطاليا والثاني من فرنسا سيؤطران دورتين تكوينيتين بكل من الدارالبيضاء الرباط . فمشكلتنا أننا لسنا مبادرين ؛ بل ننتظر ما سيأتي به الغرب لنا .
- س / - أستاذ أنتم مقبلين بداية من نهاية شهر أبريل الجاري على إعطاء مجموعة من الدروس في البرمجة اللغوية العصبية في حدود 30 ساعة ؛ دروس تعطى بالمجان في وقت تعطى فيه هذه الدروس في باقى دول العالم بأثمنة خيالية للساعة الواحدة ، فلماذا هذه المجانية ؟ ولصالح من ؟
- ج / - الجواب بسيط جدا ؛ فالبرمجة اللغوية العصبية تدفع إلى العطاء وهذا في حد ذاته عطاء مني للشباب لكل من سيحضر هذه الدروس ؛ في حديث للرسول صل الله عليه وسلم يقول فيه " سبع يجري للعبد أحدهن وهو في قبره بعد موته ؛ من علم علما أو كرى  نهر أو حفر بئرا أو غرس نخلا أو بنى مسجدا أو ورث مصحفا أو ترك ولدا يستغفر له بعد موته " فأردت بخطوتي هذه أن أنال أجر هذا الحديث ليوم لا ينفع فيه مال ولا جاه .
- س  / - ماذا تعني لك هذه الأسماء ولكن باختصار شديد ؟
- الدكتور إبراهيم الفقي .
*/ أعظم شخص في العالم العربي رحمة الله تعالى عليه .
- موريطانيا .
*/ بلد الأمان .
- مصر .
*/ ما يرى في إعلامها لا يعكس واقعها .
- ماليزيا .
*/ جنة فوق الأرض .
- استراليا .
*/ بلد تمازج الحضارات .
- دستور فاتح يوليوز .
*/ سابقة في العالم العربي والعالم أجمع .
- الكريمات أو اقتصاد الريع .
*/ وصمة عار في جبين من حصلوا عليها بدون وجه حق .
- فتاوى الشيخ الزمزمي .
*/ شخصيا لا أتقبله .
طلبت منه كلمة توجيهية للشباب المغربي ؛ فكانت هذه توجيهاته .



video

شاركنا برأيك وأضف تعليقا

الخميس، 5 أبريل، 2012

بقلعة السراغنة أمطار قد تنقد الموسم الفلاحي



كان للتساقطات الأخيرة التي عرفها إقليم قلعة السراغنة خلال 72 ساعة الأخيرة ، وقع كبير على محيا كل الفلاحين ؛ بحيث استبشروا بها خيرا ولو أنها جاءت جد متأخرة عن موعدها الذي هو فصل الشتاء ؛ لأن كل الأراضي البورية التي تم حرثها هذه السنة بشكل كبير؛ بالقمح والشعيرسيكون مردودها جد ضعيف ؛ يذكر الفلاحين بأيام الجفاف التي عرفتها المنطقة خلال الثمانينيات من القرن الماضي ، لكن وبفضل هذه الأمطارالتي تراوحت بين 6 و7 مليميترات ، ستحيي الكثير من الكلأ والعشب ؛ الذي تحتاجه الماشية من أبقار وأغنام وماعز .


   صحيح أن مواد العلف من فصة وشعير وخرطال وشمنذر ونخالة وخبز يابس عرفت أثمنتها تصاعدا صاروخيا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة ، أثر بشكل ملموس على جيوب الكسابين ؛ الشيء الذي أدى إلى نزول ثمن المواشي إلى أدنى مستوياتها ؛ وبالتالي قل إنتاج مادة الحليب ؛ الذي يعد إنتاج الإقليم من هذه المادة الحيوية ركيزة أساسية لكبريات معامل الحليب بالدارالبيضاء ومراكش وحتى مدينتي الفقيه بن صالح وبني ملال .


   يقول أحد الرعاة لقطيع من الماشية يدعى " دحاني امحمد  " الحمد والشكر لله على هذه الخيرات والله ستنفع الزراعة المازوزية وستنفع بالأخص أشجار الزيتون والرمان والعنب والتين وهي أيضا من حظ الفواكه مثل البطيخ والدلاع ، وسيظهر عشب جديد ستعيش عليه الماشية وستقل تكلفة العلف لأنها جد غالية .
 للإشارة وحسب مصدر مقرب من المديرية الإقليمية للتجهيز؛ أكد بأن حقينة سدود المنطقة قد عرفت زيادة تتراوح بين 14 و15 في المئة من منسوب المياه .
video










شاركنا برأيك وأضف تعليقا

الاثنين، 2 أبريل، 2012

مريم بن الحاج فتاة واعدة من القلعة في الغناء الغربي



تدعى مريم بن الحاج فتاة يافعة وواعدة في ربيع التاسع عشر، سرغينية النشأة تسكن بمدينة العطاوية ؛ تكتب الشعر بلغة " موليير " وتهوى الغناء بلغة " شكسبير " تتمنى أن تصبح في يوم من الأيام مطربة بلسان غير عربي ؛ كل من سمعها وهي تغني يدرك يقينا بأن الحظ سيبتسم لها في يوم من الأيام .


   في هذا الحوار نكتشف جميعا شخصية هذه الفتاة .
- بداية مرحبا بك ؛ من هي مريم بن الحاج ؟
+ فتاة مغربية سرغينية وأعتز بذلك ؛ عمري 19 سنة أسكن مع أسرتي بمدينة العطاوية ؛ أتابع دراستي بالسنة الثانية جذع مشترك بثانوية مولاي إسماعيل التأهيلية ؛ وأقيم بدار الطالبة بالقلعة .
- متى اكتشفت ميولاتك في الغناء ؟
+ بصراحة اكتشفت ذلك وأنا طفلة في المدرسة ؛ كنت أحب أن أدندن مع نفسي وأردد بعض الأغاني ؛ أسرتي هي الأخرى تثق بموهبتي وتدفع بي إلى الأمام ؛ وأغتنم هذا المنبر لأشكر أبي وأمي بالدرجة الأولى .
- هل أنت الوحيدة في وسطك العائلي من له ميولات فنية ؟
+ أبي في شبابه حسب ما علمت منه ومن أمي كان يكتب الشعر .
- هل تحفظين شيئا مما كتب السيد الوالد ؟
+ للأسف لا ؛ لأن مشكلتي تكمن فقط في الحفظ باللغة العربية ؛ وربما هذا ضعف مني .
- قيل لي بأنك تكتبين الشعر بالفرنسية هل هذا صحيح ؟
+ نعم أكتب ذلك جيدا وحتى لغتي الفرنسية جيدة .
- هل لك تكوين في الغناء ؟ بمعنى هل أنت خريجة معهد موسيقى ؟ وهل تعزفين على إحدى الآلات الوثرية أو الإيقاعية ؟
+ للأسف لست خريجة معهد موسيقى ؛ ولو أني أتمنى ذلك وسأسعى مستقبلا على الإلتحاق بأحد المعاهد المتخصصة .
- هل سبق لك أن شاركت في إحدى المهرجانات المحلية أو الإقليمية ؟
+ فقط على مستوى احتفالات المدرسة وكذا دار الطالبة وأحيانا داخل الوسط العائلي وبين الأصدقاء .
- هل من أحد له يد خير على اكتشافك بغض النظر عن المحيط العائلي ؟
+ أذكر بالإسم هنا الأستاذ موسى عزوزي وهو أستاذ بنفس الثانوية التي أتابع دراستي بها ؛ هو من قدم لي النصح وزاد من حماسي للقدم سيرا في هذا المجال ؛ فله أقول شكرا من كل قلبي .
- من هم مثلك الأعلى في الغناء وتحفظين أغانيهم ؟
+ أحب كثيرا الغناء باللغة الإنجليزية " سيلين ديون " و " برنارد آدمز" وباللغة الفرنسية أحب " شريفة لونة " .
- وماذا عن التمثيل ؟
+ يرجع الفضل في ذلك إلى الفنان عزالدين العيساوي وهو من مطربي فن الراي من مدينة تازة ؛ كتبت له عدة أغاني ؛ قام بتلحينها وغنائها وهي موجودة على شرائطه في السوق ؛ قدمتها له بدون أجر مادي أي بدون مقابل ، وبما أن له اهتمامات سينيمائية فقد وعدني بالإستعانة بي كوجه سينمائي في أحد أفلامه المقبلة ؛ وعملية التصويل ستبدأ في صيف هذه السنة .
- ماهي الضمانات التي وعدك بها عزالدين العيساوي ؟
+ لا ضمانات ؛ ولكن أثق في شخصه كثيرا ، فالفنان شرفه في كلمته ؛ وهو عند حسن ظني به .
- ماهي آمانيك المستقبلية بعد الدراسة طبعا ؟
+ طبعا سأسعى إلى صقل موهبتي مستقبلا ، كما أتمنى أن أكون ذات شأن في مجال الغناء الغربي . كما أتمنى أن أجمع كل الأغاني التي كتبتها لأغنيها بصوتي . لست مغرورة ولكنني واثقة من نفسي وواثقة أكثر في موهبتي .
video






شاركنا برأيك وأضف تعليقا

الأحد، 1 أبريل، 2012

نادي الإعلام الإلكتروني والتنمية المعلوماتية والإتصال بقلعة السراغنة رافعة أساسية للصحافة الإلكترونية



بدعوة من نادي الإعلام الإلكتروني والتنمية المعلوماتية والإتصال ، احتضن فضاء دار المواطن بحي إمليل بقلعة السراغنة عصر يومه الأحد فاتح أبريل 2012 ، لقاء تواصليا حضره مجموعة من الأعضاء القدامى والجدد وعدد من المراسلين الصحفيين وبعض المدونين ؛ وجمهور متابع لجديد الإعلام الإلكتروني .
  في جدول هذا اللقاء التواصلي ؛ والذي يعد الأول من نوعه هنا بقلعة السراغنة على مستوى الشباب ؛ تابع المدعوون عرضين ؛ الأول من إلقاء الزميل عصام احمرراس 


تطرق فيه إلى تاريخ نشأة الإعلام الإلكتروني ؛ الذي يرجع فضل السبق فيه إلى البريطاني " سيمون برينر s. bainer " بشراكة وتعاون مع مؤسستي BBC الإخبارية وجريدة الأندبندنت سنة 1976 ، ثم سلط الضوء على أهم مرتكزات الإعلام الإلكتروني ؛ مثل مميزات الصحف الإلكترونية والكتابة للصحافة الإلكترونية .


 أما مداخلة وعرض الزميل الجيلالي لكتاتي ؛ صاحب فكرة هذا اللقاء التواصلي فانكبت على الإعلام الإلكتروني بمدينة قلعة السراغنة ؛ وعدد أثناء ذلك على بعض المنابر الإعلامية التي تعد قيمة مضافة للصحافة الإلكترونية مثل :
- موقع القلعة 2002 .
- موقع ناس قلعة السراغنة 2004 .
- موقع القلعة أنفو 2006 .
- موقع القلعة كوم 2007 .
 كما أشاد بالإسم على مجموعة من المدونين الذين ساهموا بشكل كبير في تحرير الإعلام الإلكتروني ، ومن بين هؤلاء مدونة بلعيد أعلولال ومدونة عبدالمالك البيار ومدونة عبداللطيف لغزال ومدونة موسى عزوزي .


 في الأخير تم إعطاء الكلمة لكل السادة الحضور من إجل الخروج بتوصيات ترفع إلى المعنيين بالأمر قصد التنزيل إلى أرض الواقع ؛ ومن بين ما اتفق عليه بالإجماع تنظيم دورة تكوينية احترافية في شهر ماي المقبل ، تتكون من خمسة ورشات ؛ ورشة التنشيط الإذاعي والتلفزي ، ورشة الكتابة الصحفية ، ورشة تقنيات تصميم المواقع الإلكترونية ، ورشة المونتاج ، وأخيرا ورشة التصوير والكاميرا .






شاركنا برأيك وأضف تعليقا